من نحن

 

تاريخنا

      بدأت " الصدف للإنتاج الصوتي والمرئي "  في وضع لبناتها التأسيسية الأولى في مجال الإنتاج التلفزيوني الدرامي عام 1992 ميلادي، وارتكزت منهجيتها على أسس صحيحة وسليمة من خلال سعيها لتقديم مجموعة من  الأعمال الدرامية السعودية و الخليجية والعربية، وأكدت نجاحاتها وريادتها في تقديم عدد كبير من الأعمال الدرامية التي كرست حضورها لدى المشاهد السعوي والخليجي على وجه الخصوص و المشاهد العربي على وجه العموم لتنمو بخطوات تصاعدية ومدروسة، ولتؤكد بمرور الوقت نجاح منهج مسيرتها الفنية الذي اعتمد على الرؤية الثاقبة للقائمين على هذا المنجز الفني الكبير، والذي شكل الملامح الجديدة وذات الحضور المتميز للكثير من الأعمال الدرامية في عموم الوطن العربي الكبير، لتكون لها البادرة الأولى في تغيير مسارات العمل الدرامي بتعدد مساراته وعلى اختلاف أطروحاته حين عمدت من خلال فريق عملها إلى التناول الصادق والجريء في أعمالها التي تتلمس رغبات المشاهدين.. و بعد أن حققت العديد من الإنجازات في مجال الأعمال الدرامية، وبرزت مساهماتها الفاعلة في إحداث تغييرات جذرية في شكل الدراما العربية، قامت مجموعة قنوات تلفزيون "الشرق الأوسط mbc"  بمنظومتها العملاقة  بشراء حصة كبيرة من أسهم شركة ” الصدف“  من  عام 2007، وقد كان من ثمار هذه الشراكة  بين الصدف والمجموعة وضع خطة إنتاج  طموحة  للعام 2008 ، حيث قامت "الصدف" بإنتاج  عدد كبير من الأعمال خلال نفس العام كخطوة تعتبر هي الأولى من نوعها ولم يسبق لها مثيل في العالم العربي.. ولتستمر المسيرة مع الأعمال المتميزة التي حظيت باهتمام الجمهور والنقاد، والتي أوجدت للصدف مكانتها التي تستحق .

 

رؤيتنـا

        كشركة إنتاج عريقة ورائدة في صناعة الدراما نبحث دائما عن كل ما هو جديد ومتميز لنكون دائما في مقدمة الركب، عربيا وعالميا،  ونعمل بشكل دائم ومثابر على تطوير الدراما لتلامس الجوانب المهمة في واقع الجمهور العربي وطرح القضايا القريبة من واقعه المعاش،  معتمدين على الكوادر البشرية المؤهلة، وجودة المحتوي، وجودة الإنتاج من خـلال دعم  العمل الإبداعي  لدى المواهب والكوادر الطموحة الذي يؤهلها لرفع مستوى وحرفية الإنتاج .

 

أهدافنا

         من خلال ما تراكم من تجارب طموحة ومتميزة. امتلكت الصدف القدرة على تقديم مزيد من الأطروحات الدرامية التي تلامس واقع المجتمعات العربية المعاصرة، وتوفير إنتاج درامي مستمر يواكب تطور الرؤى الإعلامية من خلال تقديم قضايانا بشفافية ووضوح وبعيداً عن المبالغة .